Share:

اختيار إجباري(الجزء الثاني )

READING AGE 12+

ياسمين شعبان Romance

5 reads

كانت أضعف من أن تقتحمني، وأرق من أن تراها عيني، وكأنها هواء غرفة مفتوحة النوافذ، حتى وإن حاولت عبثاً أن تتعلق ببعض أستارها!
تذكرتها أخيراً وأنا أراجع ذكريات لم تلاحقني أبداً قبل اليوم، وأنا أتسأل: كيف تجاهلتُ ببساطة غريبة ذلك العشق الواضح، وتلك المشاعر الصادقة، كيف لشاعرٍ ألا يشعر؟! وكيف لطبيب قلبٍ أن يتوقف عن سماع دقات القلوب؟! كيف لنابضٍ أن يتجاهل ذلك النبض الموسيقي المتدفق؟!
نعم.. ربما جرحتها.. ولكن دون أن أدري، ودون أن أعرف شيئاً عن حقيقة مشاعرها..
نعم كنت أراها، ولكنها كانت أبعد بمسافة كبيرة عن أقرب نقطة من عقلي وليس قلبي، الذي كان يرى فيها الإنسانة دون أن يرى فيها الحبيبة.
الآن فقط تذكرت كلماتها الأخيرة وهي تودعني لتكمل حياتها بعيداً..
هي: لقدعرفتك وهذا يكفيني!
أنا: وكأن معرفتي شيئاً كبيراً!
هي: بالنسبة لي هي أكبر مما تعتقد..
أنا: تتحدثين بلغة تسيطر عليها مشاعر الوداع
هي: بل بلغة يسيطر عليها أمل الفهم.. فلعلك تفهم!

Unfold

Tags: drama
Latest Updated
الفصل الثامن

في فيلا الجارحي

يدخل اسر وهو في قمة غضبه وتراه مي

فتركض اليه

مي :اسر ...اسر

اسر :في ايه يا مي

شعر اسر بحزنها من لهجته تن*د اسر

اسر بحنان :معلش يا مي انا اعصابي

تعبانة شوية انا اسف

مي :في ايه احكيلي مش احنا

……

Comment

    Navigate with selected cookies

    Dear Reader, we use the permissions associated with cookies to keep our website running smoothly and to provide you with personalized content that better meets your needs and ensure the best reading experience. At any time, you can change your permissions for the cookie settings below.

    If you would like to learn more about our Cookie, you can click on Privacy Policy.