Share:

تيامو

READING AGE 16+

Donia Saber Romance

1 read

عندما يمتلئ القلب بالحب الصادق
لا فرق بين البعد والقرب فمن يعشق الروح لن يجد في كل الاشخاص بديلا.

م فؤادي

أيا هذا! كيف كان أمسك؟، هل تقلبت اثناء نومك أم ان هناك حلما راودك جعل**اكنا في واقعك علي الرغم من إستيقاظك تتنفس بسرعة وكأنك كنت تهرول خلف أحدهم ولا تفهم بعد
اخبرني عنه؛ دعك من هذا سأخبرك أنا بالأمر ..
رأيتني بالأمس أستغيث بك، لكنك تجاهلت إستغاثتي وأصبحت تلاحقني وتهرول خلفي ..وفي قريرتي لم اكن معترضه على تلك الملاحقة اللذيذة أعلم تمام ما ستفعله بعد سماع كلماتي وتعقد حاجبيك بأستغراب ولكن دعني أوضح لك أنني كنت معك بالفعل لا اعلم كيف ولكني شعرت بك وبكل شي، والذي خلق حواء من ضلع آدم ثم نفخ فيها من روحهِ، غرسك بداخلي كما يُنبت الثمر في أرضٍ قاحلة وكما يزرع النطفة في رحمِ الأم وضعت في قلبي طمأنينةً كما تُقرأ المعُوذات على قلبٍ مُضطرب،ونفسي الضعيفة التى تتهاوى في الليل جعلتها تُزهر حُباً، وترتوي عِشقاً وتُضاهي السماء جمالاً وتُنافس القمر ضياءً.
لستُ أبالغ في وصفي؛ فأنا حقاً بدونك يتيمةُ الحُب، فقيرةُ الملاذ،انت توستد الوتين متربعًا داخله أشعر كأننا روح واحده فأنت هو مالك فؤاد*كن رحيمًا بي
بقلمي/ دنيا صابر

Unfold

Tags: othersdarkdramatragedytwistedsweetheavylightheartedscaryspiritual
Latest Updated
الفصل الثامن عشر

في صباح يوم جديد مشرق و جميل

سليم : بابا.... ماما عاوزكم في موضوع مهم جدا

مازن و اسمهان : اه هو خير

سليم : انا عاوز أتقدم ل سيلا خلاص احنا كبرنا بقى

مازن بخبث : طب افرض هي مش موافقه

سليم : مين قالك انها مش موافقه هي موافقه و انا عاوزها ف عاوزك تيجي انت و ماما معايا عشان أتقدم ليها و سرع الوقت

Comment

    Navigate with selected cookies

    Dear Reader, we use the permissions associated with cookies to keep our website running smoothly and to provide you with personalized content that better meets your needs and ensure the best reading experience. At any time, you can change your permissions for the cookie settings below.

    If you would like to learn more about cookie permissions, you can click on Privacy Policy.